نصوص اعلانيه : ، شات الشلة ، ،
التخلص من دهون الجسم بشكل آمن

 

تخلص من الوزن الزائد بهذه النصائح
تعتمد هذه الطريقة في حل مشكلة الوزن الزائد، على تغيير تفكير الشخص، وحثه على اتباع تلك النصائح، برغبة كبيرة منه واستعداد تام، للوصول إلى أفضل النتائج، بعيداً عن الطرق التي تعتمد غالبيتها، على كمية الطعمة المتناولة، والمشروبات.
تجديد الدوافع يساعدك في التخلص من الوزن الزائد والدهون
يشعر غالبية الأشخاص المقبلين على الرجيم والتخسيس، بإحباط ولاسيماً، إذا كانوا يعانون من مشاكل السمنة وزيادة الوزن من فترة طويلة، فيتملك اليأس منهم، ولاسيماً لو كانت هناك محاولات فاشلة قام بها في وقت سابق، ولم يشعر خلالها بتحسن، لذا تجديد الدوافع والإصرار ودرجة الاستعداد لهم مفعول السحر، من أجل الحصول على قوام متسق ورشيق.
7 نصائح ذهبية.. لو اتبعتها ستندهش بالنتائج
أولاً: العزيمة وحدها لا تكفي
تشير الدراسات والتقارير، إلى أن عملية التخلص من الوزن الزائد، تعتمد على درجة استعداد الشخص، والإرادة القوية لديه، للوصول إلى هدفه، المتمثل في إنقاص وزنه، والعودة بجسده إلى مظهره الجميل، وقوامه النحيف، ولكن يجب الانتباه، بأن الإرادة وحدها لا تكفي، فالإرادة عنصر هام جداً أثناء الإقبال على برامج التخسيس، ولكنها ليست حجر الأساس.
ثانياً: تعويد النفس على ترك ما يضر
الامتناع عن تناول الطعمة الغذائية الضارة، والتي تسبب زيادة في الوزن، لما تحويه من سكريات، وسعرات حرارية عالية، يولد حالة من “التعود”، فالبتالي تعتاد أنظمة جسدك على هذا البرنامج الجديد، الذي تعود نفسك عليه، وإن كانت هناك صعوبة في البدايات، إلى أنه بعد فترة، ستسير الأمور على مايرام، ولن تشعر بأي قلق أو اضطراب، وينصح بتناول الأطعمة الغذائية المفيدة والصحية، والتخلص من الأخرى الضارة، والتفكير في البحث عن البدائل المناسبة، التي تضفي للجسم حيوية ونضارة دون التأثير عليه بشكل أكثر ضرراً، وكذلك الاهتمام بالخضروات والفاكهة.
طلب المساعدة من الأصدقاء والعائلة على التخسيس
تشير التقرير إلى أن هناك ضرورة كبيرة للدعم، من قبل الأصدقاء والعائلة، فالشخص المقبل على الرجيم وأحد طرق التخسيس، يحتاج إلى مساندة من الجميع، وأن يشعر بأنه ليس بمفرده، وأن هناك أشخاص مؤمنون بما يفعله، ومن الممكن أن يشاركه أحد في ممارسة الرياضة كالجري أو المشي، أو تناول أحد الوجبات مع أحد، فيختار أطعمة داعمة وتساعد، لا تضر بالشخص، فمحاولات التشجيع لمن لديه رغية في إنقاص وزنه، تساعد بالإيجاب على المواصلة، في طريق التخلص من الدهون الزائدة، لا الشعور بالملل واليأس.
رابعاً: وضع أهداف قريبة من الواقع
الأهداف الواقعية، تعطي إحساساً بالأمل، بينما من يضعون أهدافاً غير واقعية وشبه مستحيلة، يكونون أكثر عرضة لليأس والإحباط، كالرغبة في إنقاص الوزن نحو 50 كيلو جراما في شهر، وهذا لن يحدث، فخسارة الوزن الزائد، تحتاج إلى وقت ولا تحدث بين يوم وليلة، وكذلك عند ممارسة بعض التمارين الرياضية، يجب اتباع نظام تدريجي، حتى لا تحدث مشاكل عضلية وجسدية، نتيجة ممارسة زائدة، دون استعداد جيد للجسد.
خامساً: كم الأطعمة متغير نسبياً
ينصح عند تناول الوجبات أو أي مشروب، أن يوضع في الاعتبار، أن الأطعمة الغذائية جميعها، وإن كانت كمياتها واحدة، لا تحتوي على نفس السعرات الحرارية، فتناول طبق من الحلوة، يختلف عن تناول طبق من الخضار، هذه النسبة تختلف باختلاف نوعية الطعام، لا بكم الوجبات أو المشروبات المتناولة، فالوجبات تتشابه في كمياتها، ولكن ما تحثه يختلف عن الأخرى ولو قدمت بطبق واحد، أو كوب واحد.
سادساً: فكر.. كيف ستبدو بعد خسارة وزنك
إطلاق الخيال، والتفكير في المستقبل، لما بعض الانتهاء من الرجيم، يعد أمرً إيجابياً، فربما تشعر ببعض اليأس عندما لا ترى تغير سريع في شكلك ومظهرك، نتيجة بطؤ الاستجابة، للأنظمة المتبعة في عمليات التخلص من الوزن الزائد، ولكن عندما تفكر في مظهرك بعد التحمل، وانقضاء مدة البرنامج، كتسريحة شعرك الجديدة، ملابسك الأنيقة التي لا يعيقها جسدك، أو ترتدي ما تريد، ولربما تفكر في رياضة ما تحبها، وجسدك يمنعك من ممارستها، كل هذه الأمور الإيجابية، تجدد الدوافع لديك، وتضعك في منطقة آمنة وهادئة، فلن تتعجل النتائج، بقدر حرصك على ما تتمنى الوصول إليه.
سابعاً: التخلص من الوزن الزائد يحتاج وقت
تأكد بأن اتباعك للبرامج الصحية المتبعة، في إنقاص الوزن، يحتاج إل صبر، حيث أن التخلص من الدهون، ليس بالأمر السهل، فتفتيتها يحتاج إلى وقت، وفي الطريق نأمل في أن تكون لديك رغبة، كبيرة وشعور مطمئن، لتتخلص من اليأس، ولتنجح في برنامجك وهدفك، عليك اتباع نظامك الغذائي الصحي والسليم، مهما احتاج من الوقت، ومهما كلفك من المجهود، وتيقن أن الشئ الذي يأتي بعد عناء وتعب ومشقة، لن يتم التفريط فيه بسهولة.
أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لشات الخليج - khleeg.net