نصوص اعلانيه : ، شات الخليج ، ،
=
اسباب الحرارة الداخلية

اهم اعراض الحرارة الداخلية يُصاب الإنسان بعددٍ من الأمراض نتيجة غزو الميكروبات والفيروسات لجسمه؛ ومنها الحرارة الداخلية، المتمثلة بازدياد درجة الحرارة فوق 37 مئوية، وتعد هذه الحمى بمثابة خط دفاع أول عن الجسم أمام الأمراض الغازية له؛ فتظهر للحد من سرعة انتقالها داخل الجسم ومقاومته الشديدة للإصابة بالعدوى، والاختلافات البسيطة في درجة حرارة الجسم إن كانت ارتفاعًا او انخفاضًا مقبولة، بالرغم مما تقدم؛ فإن ارتفاع درجة الحرارة بحد ذاتها ليست مرضًا، بل هي مؤشر يكون أحيانًا دليل على وجود حالة صحية يلزم عدم غض النظر عنها، والمبادرة في علاجها، منعًا لانتقال الضرر إلى بقية أجزاء الجسم، وفقًا لهذه الأهمية فإنه سيتم في هذا المقال تقديم أهم أعراض ارتفاع الحرارة الداخلية وأسبابها وطرق علاجها.

أعراض الحرارة الداخلية

يقوم جسم الإنسان بتكييف درجة حرارته باستمرار مع الظروف البيئية المحيطة به، فقد تزداد درجة الحرارة الداخلية عند ممارسة الرياضة مثلًا، وتنخفض في الصباح الباكر عند الاستيقاظ من النوم وفي وقت الليل عند النومِ والراحةِ، وقد تختلف من شخص لآخر باختلاف طبيعة الأجسام ومعدل العمليات الأيضية؛ التمثيل الغذائي والحرق، لكن عند ارتفاعها تظهر بعض الأعراض المشابهة ومنها:

  • الشعور بالضعف أو الدوار أو الإغماء. 1)
  • عدم التركيز وفقدان القدرة على الحفظ. 2)
  • حموضة أو قرحة في المعدة. 3)
  • ألم في الرأس.
  • التعرق المفرط والجفاف. 4)
  • تشنجات حرارية، وهي شائعة جدًا بين الاطفال من عمر 6 أشهر إلى 5 سنوات. 5)
  • الطفح الجلدي والدمامل. 6)
  • حرقان في العينين. 7)
  • الشعور بحرقان وسخونة في اليدين والقدمين. 8)
  • ضربات قلب سريعة. 9)

أسباب ارتفاع حرارة الجسم

يُصاب الناس بالحُمى في حالة ضبط دماغهم درجة الحرارة الداخلية لجسمهم أعلى من المعتاد، قد يحدث هذا كرد فعل على إصابة الجسم بالجراثيم، الفيروسات أو البكتيريا، ومن الممكن أن يحدث أيضًا كرد فعل على المواد التي يُصنّعها الجسم، مثل البروستاجلاندين الذي يُنتَج لمحاربة الجراثيم، بالإضافة إلى أسباب أخرى كما يأتي:

  • العدوى والأمراض المعدية، كالإنفلونزا، الزكام، فيروس نقص المناعة البشرية، الملاريا، كريات الدم البيضاء المعدية، التهاب المعدة والأمعاء، الحصبة والجدري.10)
  • التعرض لفترة طويلة لأشعة الشمس بصورة مباشرة.11)
  • التسمم السرطاني، وهو نوع من أمراض الرئة الناجمة عن التعرض الطويل لغبار السيليكا.12)
  • فرط نشاط الغدة الدرقية، التي تسبب زيادة في العمليات الأيضية في الجسم، بالتالي زيادة في درجة الحرارة.13)
  • تلف الأنسجة، مثل انحلال الدم (كسر خلايا الدم الحمراء لإفراز الهيموغلوبين)، الجراحة، النوبات القلبية والنزيف.14)
  • أمراض المناعة الذاتية أو المكتسبة، كمرض ستيل أو السلامونيلا وغيرها.15)
  • بعض العقاقير الطبية القانوية أو غير القانونية، بما في ذلك المضادات الحيوية، الامفيتامينات والكوكايين. 16)
  • وجود تقرحات صدعية، كما هو الحال بتقرحات النخاع الشوكي، أو العظام، وأحيانًا المسالك البولية أو الجيوب الأنفية.17)
  • الأورام السرطانية الحميدة.18)
  • اضطراب عمل “الهايبوثالاموس” في الدماغ، وتعتبر هذه المنطقة المسؤولة عن موازنة درجة الحرارة.19)
  • الحالات الطبية الأخرى مثل: التهاب الجلد، التهاب المفاصل، مرض الذئبة، جلطات الدم، الاضطرابات الأيضية والنقرس.20)
  • الحمى القرمزية عند الأطفال خصوصًا. 21)

علاج ارتفاع الحرارة عند الأطفال

أكدت الدراسات أنَّه أكثر من 60% من الآباء قد تعرض أطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى 5 سنوات مرة على الأقل إلى ارتفاع في درجة حرارة أجسامهم الداخلية، وغالبًا ما يكون سبب السخونة عند الأطفال عدوى فيروسية طفيفة، مثل السعال أو البرودة، قد تكون ارتفاع الحرارة مُقلقة تمامًا للآباء، لكن معظم الأطفال يتعافون دون مشاكل بعد بضعة أيام من المهم قبل التوجه للطبيب محاولة السيطرة على السخونة منزليًّا، هنا بعضًا من طرق العلاج:  22)

  • أخذ قسط كافي من النوم والراحة.
  • تشجيع الأطفال على تناول كميات كبيرة من السوائل الطبيعية كالماء، أو تقديم الرضاعة الطبيعية العادية في حالة اعتماد الطفل على الرضاعة.
  • البقاء في جو معتدل.
  • الابتعاد تمامًا عن تيارات الهواء القوية سواء كانت ساخنة أو باردة.
  • الانتباه بشكل مستمر على علامات الجفاف وعدم تجاهلها، والتي تشمل جفاف الفم، عدم وجود دموع عند البكاء، العيون الغائرة وعدد مرات دخول الحمام أقل من الوضع الطبيعي الخاص بالطفل.
  • الاستعانة بكمادات الماء الباردة لسحب درجة الحرارة.
  • قياس درجة حرارة الطفل بشكل مستمر ومنتظم خصوصًا في فترات الليل.
  • تجنب الاكثار من الملابس أو الأغطية حتى لو اشتكى الطفل من البرودة بالرغم من ارتفاع درجة حرارة جسمه.
  • شرب منقوع الأعشاب، كالبابونج أو الميرمية، حيث تؤدي دور المطهر العام للجسم من الالتهابات.
  • اتباع نمط غذائي غني بالفيتامينات والمعادن.
  • الإكثار من تناول الشوربات كالعدس أو الخضار المحضرة منزليًا.
  • تقوية جهاز المناعة بممارسة بعض التمارين الخفيفة كالمشي.
  • التوجه للطبيب فورًا إذا كان الطفل عمره أقل من 3 شهور ودرجة حرارته 38 مئوية.
  • إذا استمرت السخونة 5 أيام، يجب التوجه لأقرب مستوصف طبي.
  • مراقبة التشنجات الحرارية إذا تعرض لها الطفل سابقًا والذهاب لأقرب مشفى ف حالة استمرت أكثر من 10 دقائق.
  • أخذ المسكنات والمضادات الحيوية الموصوفة طبيًا.
  • مراجعة طبيب الباطنية للتأكد من عدم تضخم في الغدد اللمفاوية.
  • الخضوع للفحوصات المخبرية الدقيقة، للتأكد من عدم وجود التهاب في المرارة، أو التهاب الأغشية المخاطية أو أغشية القلب.
أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لشات الخليج - khleeg.net