مركز الخليج نصوص اعلانيه : دردشة عراقنا ، شات الشلة ، شات تعب قلبي ، شات الشلة للجوال ، مطور ، معهد مطور ،
مكتشف قارة أستراليا

نبذه عن تاريخ قارة استراليا تمّ تصنيف قارّات هذا العالم والتي تمثّل اليابسة على الكرة الأرضيّة إلى سبع قارّات، وهي: آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، وأمريكا الشماليّة، وأمريكا الجنوبيّة، وأستراليا، وأنتاركتيكا أو المتجمّد القطبيّ الجنوبيّ. قارّة أستراليا تعتبر من قارّات العالم الجديد، والقارّة السابعة الأخيرة التي تمّ اكتشافها في هذا العالم، وفي مقالنا هذا سنتعرّف أكثر على هذه القارّة، وتعرف ما هو أهمّ ما يميّزها.

أستراليا هي قارّة ودولة كبيرة في نفس الوقت، وهي تقع في الجنوب الشرقيّ لقارّة آسيا، وغرب المحيط الهادئ، وهي دولة كبيرة ومحاطة بعدّة مسطحات مائيّة، كبحر تيمور، وبحر أرفورا من جهة الشرق، وبحر تسمان وبحر كورال شرقاً، بينتعرف على ما هى محاطة بمضيق باس جنوباً، ويحوطها المحيط الهنديّ من جنوبها وغربها، وعاصمة هذه الدولة القاريّة هي مدينة كانبيرا ومن أهمّ مدنها الأخرى مدينة سيدني، وميلبورن، وغيرها.

إنّ سكان البلاد الأصلييّن وصلوا إلى هذه القارّة منذ أكثر من ستين ألف سنة من جنوب شرق قارّة آسيا، وذلك عندما كانت المياه المحيطة بهذه القارة مياهاً ضحلة وتسمح للناس بالهجرة إليها، إلّا أنّ ارتفاع منسوب المياه المحيطة بها بسرعة كبيرة كان له الأثر الكبير في عزل القارة والسكان عن بقية العالم كلّه، ممّا جعلها مجهولة للكثير من الناس في العالم الآخر، إلّا أنّه في القرن السابع عشر للميلاد استطاع سكانها البدويّون أن يقيموا فيها حضارة كبيرة حضارة المواريفي أقصى جنوب هذه القارة.

اكتشاف قارة أستراليا

قد اكتشف الهولنديّون هذه القارّة سنة 1606م خلال حركات الملاحة لديهم، وفي سنة 1770م استطاعت بريطانيا العظمى أن تستولي على الجزء الشرقيّ من هذه القارّة وأضافت إليها مستعمرات إضافية وضمّتها لحكمها، وفي عام 1901م شكّلت هذه المستعمرات بالإضافة للبلاد الأصليّة اتحاد فيدرالي كوّن ما يعرف الآن بـ الكومنولث الأسترالي، لتصبح هذه القارّة عبارة عن دولة مستقلة قائمة بذاتها دولة أستراليا.

على مرّ العصور استطاعت أستراليا أن تصبح من دول العالم المتقدّم، وأن تحتلّ مركزاً اقتصادياً مهمّاً في العالم، حيث أنّها تأتي في مراتب متقدمة في المجال الاقتصادي، والصحيّ، والاجتماعيّ، والتعليميّ، وغيرها من المجالات. معظم سكان هذه الدولة القاريّة من الأوربيين لا سيّما الإنجليز، كما ويوجد فيخا أقلّيات أخرى من الآسيوييّن، واللغة الرسميّة للبلاد هي اللغة الإنجليزيّة. وأمّا فيما يتعلق بالديانة الرسمية للبلاد، فإنّ لا يوجد أي إعلان رسمي بهذا الخصوص، إلّا أنّ النسبة الأعلى من السكان يدينون بالمسيحيّة الكاثوليكيّة، ثمّ المسيحيّة الإنجليكيّة، تليها البوذيّة، ثمّ الإسلام، ثمّ اليهود والهندوس أخيراً

أستراليا هي دولة تقع في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضيّة عند غرب المحيط الهادي وجنوب شرق آسيا، وتسمّى عاصمة أستراليا كانبرا، وتحيط بالقارّة الأستراليّة عدّة بحار، منها: بحر كورال، وبحر تسمان، وبحر تيمور، وبحر أرفورا، ويحيط بها أيضاً مضيق تورز، وممر باس، والمحيط الهندي.

إنّ أغلب المهاجرين إلى أستراليا قد جاؤوا من بريطانيا؛ حيث إنّ أغلب الأستراليين هم من أصحاب أصول إيرلنديّة وبريطانيّة، وقد أثّرث الحروب العالمية على التعداد السكاني في أستراليا، كما إنّ مستوى التعليم يعدّ منخفضاً عند سكّان أستراليا الأصليين، وأغلبهم يعانون من البطالة والفقر، مع ارتفاع نسبة السجن لذلك فإنّ المناطق والمجتمعات التي يسكنها الأستراليون الأصليّون توصف بأنّها فاشلة.

ويعتبر أكثر من 80% من سكّان أستراليا أصحاب أصول أوروبيّة، والباقي معظمهم من أصول آسيويّة، مع وجود عدد قليل من السكان الأصليين، وهذا العدد كان بعد إلغاء سياسة أستراليا البيضاء في عام 1973م؛ حيث تمّ عقد الكثير من المبادرات الحكوميّة التي كانت تهدف إلى الاندماج العرقي استناداً إلى سياسة التعدديّة الثقافية.

وقد تمّ اكتشاف أستراليا عن طريق الملّاحة الهولنديّين وذلك عام 1606، وقامت بريطانيا بالسيطرة على الجزء الشرقي من أستراليا، وبعد ذلك قامت بالاستيلاء على المنطقة بأكملها، وبعد ذلك أصبح نظام الحكم في أستراليا سياسيّاً ديمقراطيّاً ليبراليّاً مستقرّاً، وسمّيت بالكومنولث الأسترالي. ويصل عدد السكّان في أستراليا إلى اثنين وعشرين مليون وستمائة ألف نسمة، وتركّز السكّان يكثر في داخل أو في أماكن قريبة من عواصم الولايات مثل: بيرث، وبريزبين، وميلبورن، وسيدني، وأديليد، ويصل عدد السكّان في هذه المناطق إلى 60%، ويعيش حوالي 57% من السكّان في ولاية فيكتوريا أو في ولاية نيوساوث ويلز.

وتحتلّ أستراليا المرتبة الثالث عشرة من ناحية التقدّم الاقتصادي، وتحتلّ مراتباً متقدّمة ومراكز عالية في التصنيفات العالميّة من اقتصاد، وحماية الحريّات المدنيّة، والرعاية الصحيّة، والتنمية البشريّة، وجودة الحياة والحقوق السياسيّة. وتعتبر اللغة الإنجليزيّة من اللغات الأكثر استخداماً في أستراليا، وتعدّ من اللغات الشعبيّة أيضاً؛ حيث إنّها تستخدم في المؤسّسات الحكوميّة مع أنها ليست لغةً رسميّةً للبلاد.

وتمتلك أستراليا تنوّعاً بيئيّاً؛ فهي تحتوي على العديد من الغابات الاستوائيّة، بالإضافة إلى أنّها تحتضن الكثير من الكائنات الحيّة الّتي تعدّ نادرةً وفريدةً من نوعها. وتنقسم القارة الأستراليّة إلى ستّ ولايات هي: ولاية بريزبين، وولاية سيدني، وولاية ملبورن، وولاية بيرث، وولاية أديليد، وولاية هوبارت. وتنقسم الحكومة الفدراليّة في أستراليا إلى سلطة قضائيّة، وسلطة تنفيذيّة، وسلطة تشريعيّة.

أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لشات الخليج - khleeg.net